الثلاثاء، 17 يونيو، 2014

بول شيت – 5#

أن تساير الجميع، إلى أخر نفسٍ! أن تكون لديك الفرصة لتدخل الحوار ولا تفعل! أن تنظر إلي من يزوَّر في التاريخ أمامك وتراقب نظرته التي تتفحصك بغضبٍ عندما تطلق تلك الابتسامة التي تدل على أنك تفهم الكذبة، ثم يتجه إليك ويصيح في غضب: ’’في حاجة يا كابتن؟!‘‘، فتبتسم له وتقول كاذباً: ’’لأ دا أنا مبهور بس بمدى ثقافة حضرتك!‘‘، فيبتسم ويعدّل ويصحح في ملابسه في زهو، ثم يطلق الصوت الكلاسيكيّ الأصيل لشد الانتباه: ’’إحم... إحم...‘‘ بينما تدير وجهك وتهب مغادراً لأنك لا تستطيع أن تمسك هذه الضحكة لمدة أطول!

يمكنك أن تسمع حواراً من شخص يقول بالسيسي قاتل، وفي نفس الوقت لم يكن قاتلاً! وطنيّ! وخائن في نفس الوقت! وأن الإخوان كانوا على حق ولم يسبق لهم الفشل! لكنهم فشلوا! أن التفاح هو البطيخ والبطيخ هو الأناناس وأن القتل من الدين وليس من الدين! أن العالم يتآمر ولا توجد نظرية مؤامرة! هؤلاء الذين يحلّلون لصق ملصقات السيسي ويحرّمون رابعة! أو العكس! هؤلاء الذين فـ*ـخوا المنطق بكونهم أشخاص تنبذ العنف وفي نفس الوقت يناصرون داعش! ويدعوا إلى ضبط النفس! ويسبون على الفيس! أشخاص قادرين على الجمع بين المتناقدات جميعاً! ولكن هدوئهم وطريقة قولهم المعلومة تعبيرات الوجه تخبرك بأن نوعية من الناس قد تصدقهم تماماً كما يصدقون بعض الأساطير في برامج التليفزيون وعلى منابر المساجد وداخل أروقة الكنائس!  أتذكّر المرّشح الرئاسي السابق حازم صلاح أبو إسماعيل حديثه وثقتة أثناء قوله معلومة ’’أن البيبسي هو مؤامرة صهيونية!‘‘ هدوئه وكاريزمته وطريقة قوله للمعلومة تجعل منه شخصاً قابلاً للتصديق تماماً! لكن ليقل من يشاء ما يشاء لكن المشكلة تكمن في المُستقبِل في مجتمعنا فإذا كان المُستقبِل لا يميز البطيخ من الأناناس! السيسي من الإخوان! الخير من الشر!كل ينوّم أنصاره ابما يريد من أساطير! كل يلعب على وعي الفئة التي يستهدفها فمن يناصر السيسي يتهم الإخوان بأنهم مغيبين، ومن يناصر الإخوان يتهم بقية الشعب بأنهم مغيبين وفي حالة تآمر عليهم وعلى الإسلام.

يربط الكثيرون الوعي في مصر بدرجة ثقافة الأفراد ومستوى التعليم ويستدلون دائماً بنسبة الأمية، إعتقاداً منهم بأن المستوى التعليم دليلاً على الوعي وتستغل بعض التيارات هذا في الصراع السياسي فالليبراليين والعلمانيين ومن ليس لهم وجوداً قريباً يُعلقون الفشل دائماً على مستوى الوعي والتعليم في مصر ودرجة الفقر. ويقولون بأن مستوى التعليم هو من يحدد درجة الوعي، وتتفاخر بعد الفصائل بأن الإخوان مثلاً كلهم أساتذة جامعة ومهندسين وأطباء، ولكن ألم يكن لعاقلٍ مثلاً أن يقارنهم مثلاً بمهندسين وأطباء وأساتذة جامعين هنود يعبدون البقر! هل الدرجة العلمية حقاً هي ما يحدد الوعي! هناك  أساتذة أحياء مصرين يؤمنون بأن نظرية التطور هي مؤامرة مسيحية غربيّة لتضليل الشباب المسلم! هناك من أساتذة الجامعة من يؤمن بنظريات المؤامرة والـZOG Machine! وهناك وهناك... منذ أسبوع قال لي زميل في الجامعة في مراجعة بالحرف: ’’إنتا متعرفش إن أمريكا لغت الفايدة!‘‘ هذا طالب في كلية هندسة! ويدرس في المقرر الاقتصاد. فإذا كنت تعتقد أن المستوى التعليمي هو المؤثر الرئيسي في الوعي والثقافة... أنت مٌخطئ!


الإخوان كلهم أساتذة جامعة ومهندسين وأطباء...

لذا لتختصر المسافات وتختصر حديثاً لا فائدة منه عندما تُسأل أسئلة كهذه!
- سيسي قاتل؟
- قاتل جداً
أو...
- إخوان إرهابيين؟
- إرهابين جداً
وهنيئاً لك راحة نفسية ومرارة سليمة وضغط أعصاب طبيعي. دمتم بخير.

’’إنتا متعرفش إن أمريكا لغت الفايدة!‘‘
هذا طالب في كلية هندسة! ويدرس في المقرر الاقتصاد...
مُتعلّق: بول شيت - 1#.
مُتعلّق: بول شيت - 2#.
مُتعلّق: بول شيت - 3#.
مُتعلّق: بول شيت - 4#.

أراكم المرة القادمة...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق