الاثنين، 24 يونيو، 2013

أوقفوا التمييز!

دارت الأحاديث منذ مقتل ذلك الشيعيّ (حسن شحاتة) بعد قيام بعض المُتطرفين بقتله وسحله والتمثيل بجثته، وقامتِ الدنيا ولم تقعد؛ يتداول النشطاءُ صوراً ومقاطع فيديو مُسَّجلةً لقتله وسحلة ويتداول الكثيرون عن عدم تأييدهم لهذا الحادث والبعضُ الآخر يتداول فيديوهات تعودُ إلي 2009 لهذا الشخص وهو يسّبُ السيدة (عائشة)- رضيَ الله عنها وأرضاها- والمُبَشَّرين بالجنة –رضي الله عنهم أجمعين-.

لنفهم ما حدث يجب أولاً أن نفهم الفارقِ بين السنة والشيعة...

 

أهلُ السُنةِ والجماعة:

هي اسم أكبر طائفة ينتمي إليها غالبية مُسلمي العالم ويؤمنون بمصادر تشريع هي القرآن وسنة النبي صلى الله عليه وسلم والتي تشمل الأحاديث الصحيحة ويؤمنون بخلافة الأربع أئمة الأوائل (أبو بكر الصديق)، (عمر بن الخطاب)، (عثمان بن عفان) و(عليّ بن أبي طالب)؛ وينقسم أهل السنة عقائدياً إلى: الماتيريدية1 والأشاعرة2 والسلفية3 وفقهياً إلى: شافعية وحنبلية ومالكية وحنفية.

الشيعة:

هي اسم ثاني أكبر طائفة ينتمي إليها أغلبية مُسلمي العالم ويؤمنون بأن (علي بن أبي طالب) والأحد عشر إماماً هم أئمة واجب طاعتهم طبقاً للنصوص الإلهية ويعرفون تاريخياً باسم "أتباع عليّ" و"شيعة عليّ" و يؤمن الشيعة أن التشيع هو الإسلام ذاته، ويتبناه الشيعة أنفسهم حيث يرون أن المذهب الشيعي أصلا لم يظهر بعد الإسلام. ويرون أن المسلم التقي يجب أن يتشيع ويوالي علي بن أبي طالب، وبالتالي فإن التشيع هو ركن من أركان الإسلام الأصيل وضع أساسه النبي (محمد) نفسه على مدار حياته ويرجع لفظ شيعية هذا إلى كبر عدد الأئمة والذي يبلغ اثنى عشر إماماً هم بالترتيب: (عليّ بن أبي طالب)، (الحسن بن علي بن أبي طالب)، (الحسين بن علي بن أبي طالب)، (علي زين العابدين)، (محمد الباقر)، (جعفر الصادق)، (موسى بن جعفر الصادق)، (علي بن موسى الرضا)، (محمد بن علي الجواد)، (علي بن محمد الهادي)، (الحسن بن علي العسكري)، (محمد بن الحسن المهدي)4 .
***************

الخلاف بين السنةِ والشيعة


الخلاف بين السنة والشيعة هو خلافٌ تاريخيّ يرتكز علي عدة محاور، أحدهما عقائديّ والآخر فقهيّ، فالسنة يؤمنون بأن الرسول –صلى الله عليه وسلم- مات ولم يوّص بأحدٍ خليفة للمسلمين، وترك لهم الاختيار لذا فهم يعتقدون بأن ترتيب الخلفاء الأربعة الأوائل كان صحيحاً، بينما علي الجانب الآخر ير الشيعة بأن الرسول –صلى الله عليه وسلم- كان قد وصى بـ(عليّ بن أبي طالب) خليفةً للمسلمينَ بعده، كما يرى الطرفان بأن المهديّ يظهر في نهاية العالم ويشيع في الأرض العدل، لكنهم يختلفون علي شخصيته فالشيعة يعتقدون بأنه (محمد بن الحسن المهديّ)4 المولود سنة 874 ميلادية وأعطاه الله هبة طول العمر، بينما يعتقدُ السنة أنه يكون من نسل (فاطمة الزهراء) وانه هو نفسه لن يعلم بانه المهدي في بداية حياته.

أ‌) الخلاف العقائدي:

  1. العصمة:
    عند الشيعة العصمة للأنبياء والأئمة الاثني عشر
    عند السنة العصمة للأنبياء فقط.
  2. الصحابة:
    عند الشيعة بعضهم عادل والآخر مرتد ومنافق ويُكفر بعض علماء الشيعة بعض الصحابة.
    عند السنة كلهم عادل وذلك لمكانتهم عند الله ورسوله ويضعون الأفضلية كما في ترتيب الخلافة السابق سرده.
  3. أمهاتِ المُسلمين:
    عند الشيعة يرون بأن (عائشة) –رضي الله عنها- خالفت الشرع وخرجت علي (عليّ بن أبي طالب) –رضي الله عنه- ولم تحقن دماء المسلمين.
    عند السنة أم المؤمنين وحبيبة الرسول –صلى الله عليه وسلم- وزوجته في الجنة.
  4. الإمامة:
    عند الشيعة منصوصٌ عليها بنصٍ إلهيّ.
    عند السنة لم يتم تحديدها من قبل الله وترك حرية الاختيار.
  5. التوسل والاستغاثة:
    عند الشيعة تجوز الاستغاثة بغير الله
    عند السنة لا تجوز.

ب‌) الخلافات الفقهية وأهمها:

  1. ضرب النفس:
    عند الشيعة مُباح.
    عند السنة مُحرم.
  2. زواج المتعة:
    عند الشيعة مُباح.
    عند السنة زنا.
  3. الآذان:
    عند الشيعية توجد زيادات يعتبرها أهل السنة بدعة مثل: "أشهدُ أنَ علياً وليُ الله".
***************

الخلاف وتاريخه:

إن أكثر المواقف الحيادية في هذا الخلاف هي التي سلكها (عبد الله بن عمر بن الخطاب) وإن كان تميل لـ(عليّ بن أبي طالب) وهي عدم تفسيق صحابة النبي –صلى الله عليه وسلم- والمساواة بينهم أخذاً بالقول: " المجتهد إذا أخطأ فله أجر، وإذا أصاب فله أجران" ويرجح الكثيرون أن أصل الازمة هو الخلاف الأول بين الصحابة وهي الفتنة التي إلي مقتل (عثمان بن عفان) ويزعم البعض أن لـ(عبد الله بن سبأ) من أسباب هذه الفتنة، والخلاف بدأ سياسياً وتطوّر ليصبح عقائدياً، ويعد (حسن العلويّ) أول من تطرق إلي فكرة الخلاف العقائدي في كتابه (دماءٌ علي نهر الكرخة) وناصره في ذلك المُفّكر الشيعيّ (علي شريعتي).


تقريب الرؤى:

رغم وجود فتاوى كثيرة لتكفير الشيعية يوجد هناك من يعارض التقارب حتى استناداً علي قول الأوائل مثل (البخاري)5 و(مالك)6، قام العديد من العلماء بمحاولات لتقريب الرؤى بين المذاهب مثل (محمد عبده) وتطورت لإنشاء جمعية التقريب بين المذاهب وشجعها (محمود شلتوت) رغم اعتراض الشيخ (القرضاوي) عليها إلا أن الباحث (عصام تليمة) أكد وجودها7.
المصدر: دار الإفتاء المصرية (فتوى عامة مصرح بتداولها طبقا للوائح دار الإفتاء)
المصدر: دار الإفتاء المصرية (فتوى عامة مصرح بتداولها طبقا للوائح دار الإفتاء)
-إنقر علي الصورة لترها بشكل كبير-

 

ماذا نحنُ بفاعلون:

إن عدد الشيعة في مصر عدد ضئيل جداً مقارنةً بعدد السنة، لكن هل القتل هو الحل هو الحل؟ لا لا يكون الدمُ حلاً أبداً إلي بعد إستنفاذ كافة الطرق العقلية، ولا شك بأن بعض الشيعية في مصر يسبون الصحابة ويتعبدون إلي الله بسب أمهاتِ المسلمين، لكن أأمرنا الإسلامُ بقتلهم؟ بالطبع لا، حتى ولو أمرنا بذلك فليس من حقِ أي كائن في مصر سوى المختصين بذلك بضبطهم وتطبيقِ القانون عليهم، وليس سحلهم أو تحريقهم أو التمثيل بجثثهم الذي حرّم الإسلام ذلك.

 

أوقفوا التمييز:

يسافرُ كل عامٍ عددٌ ليس بقليلٍ للدعوة إلي الله في الدول الغربية، وتتول شرطة هذه الدول الغربية تأمينهم، وتمنع التمييز ضدهم، فهل لنا أن نوثق التمييز ضد كل ما هو غير إسلاميّ في بلادنا العربية والإسلامية، فالله سيحاسبهم علي كفرهم في الآخرة، لذا طالما أنهم يعيشون وفقاً للقانون والدستور، يدفعون الضرائب، ويعملون وفقاً لقوانين الدولة، لم التمييز ضدهم، وتذكرو بأن الله يقيم دول الكفر إن كانت عادلة، ولا يقيم دول الإسلام وإن كانت مسلمة، والعدل أساس الملك.


أراكم المرة القادمة...

1:نسبة إلى (أبو منصور الماتريدي) وعمل كذلك على إثبات عقيدة السلف باستخدام علم الكلام. وتعتبر أفكارهم قريبة للغاية للأشاعرة.
2:وهي من مدارس أهل السنة والجماعة التي واجهت المعتزلة باستخدام أساليب المنطق وعلم الكلام في الدفاع عن النصوص وتوضيحها. وسميت بالأشعرية نسبة إلى أبو الحسن الأشعري وهو الذي عمل على التصدي للمعتزلة باستخدام حجج عقلية وبراهين منطقية سعيًا لإثبات عقيدة السلف.

3:هم جماعة ظهروا في القرن السابع الهجري وفقا لما يرونه من صفات لله في القرآن والسنة. وقد إتبعوا ابن تيمية وابن قيم الجوزية، وفي العصر الحديث ظهروا في شبه الجزيرة العربية على يد محمد بن عبد الوهاب بالتزامن مع تكوين الدولة السعودية الأولى.

4:يعتقد الشيعة أنه المولود سنة 874 ميلادية وأعطاه الله هبة طول العمر، بينما يعتقدُ السنة أنه يكون من نسل (فاطمة الزهراء) وانه هو نفسه لن يعلم بانه المهدي في بداية حياته.

5:قال البخاري : (ما أبالي صليت خلف الجهمي والرافضي، أم صليت خلف اليهود والنصارى ولا يسلم عليهم ولا يعادون ولا يناكحون ولا يشهدون ولا تؤكل ذبائحهم). خلق أفعال العباد ص 125

6: (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطئه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار..) قال : (ومن هذه الآية انتزع الإمام مالك رحمة الله عليه في رواية عنه بتكفير الروافض الذين يبغضون الصحابة قال : لأنهم يغيظونهم ومن غاظ الصحابة فهو كافر لهذه الآية ووافقه طائفة من العلماء على ذلك). تفسير ابن كثير (4 / 219)

7:http://arabic.bayynat.org.lb/nachratbayynat/akhbar/akhbar_314_1.htm




هناك تعليقان (2):