الأحد، 26 مايو، 2013

خربشات الماتيريال.

’’إنما سُميَ الإنسانُ إنساناً؛ لأنه عَهِد إليه فَنسي‘‘
- بن عباس.
لست أدعي أنني لن أستطيع أن أحفظ أربعَ معدلاتٍ وأخرى خامسة، أراها رأيَ العينِ ولا أريدُ الإقترابَ منها إلا بعد إنتهائي من منهج الـBuilding Material، أنظرُ في الإمتحاناتِ السابقة والشيتات أنظرُ وأنظرُ حتى أرى فإذا بإمتحانين تعطى فيها المعادلات.
“C3S = 4.071C – 7.6S – 6.718a – 1.43F
C2S = -3.071C + 8.6S + 5.068A + 1.079F
C3A = 2.65A – 1.692F
1”C4AF = 3.043F
                    
سألتُ نفي حقاً: هل تتوقع مني عزيزي الدكتور، أن أحفظها! من أجل إمتحانِ تافه كهذا!
وإذا بصدى صوتٍ يردُ علي سؤالي قائلاً: عليها عشرة درجات يا أستاذ.
أشعر حقاً أنني مكبلٌ ماذا أفعل، وإذا بالضميرِ قائلاً في سخرية شديدة: أيها الأحمق أنت تحفظٌ المادة منذ أيام، تحفظ هذا التعريف والآخر، وخطوات تجربة والأخرى، لماذا؟!

الضميرُ الأحمق يريدني أن أحفظها حرى بي أن أسمع كلام أصدقائي، وأبرشمها!، ها أنت أيها الضميرُ الخيّر تدفعني في سبِ منظومة التعليم، حرى بك أن تصمت فلو إتبعتكَ سينتهي المطافُ بي مع هؤلاء الحمقى الذين يظنون أنهم يعيشون في المدينة الفاضلة.

’’الغاية تبرر الوسيلة2‘‘ سيدي الضمير هذه الحياة، هي لعبة قذرة يبحث فيها الناس فقط عن المالِ والثروة، وتباً لأي شيء آخر. فيرد عليّ الضميرُ ببراءة الأطفال : ها هو ميكافيلي الذي بداخلك يتحدث؟ إنه تأثير هذا الكتاب الملعون.
قلت له في حنق بالغ: أيها الأحمق هو لم يقلها أبداً، أنتم إستنتجتموها من كلامه، والملعون هذا يا أحمق مؤسس علم السياسة الحديث، إنك تتعلم من ابي وأمي، أنا أراك تكرر كلاممهما، آآآه لو بإمكاني نقلك، فأتخلى عنه لأبي وأمي وستكون سعيد معهم فهم من نوعك المفضل.

لكني سأحفظهم ليس من أجلك، ولا من أجل أحدٍ، لكن من أجل هذا الدكتور الذي يظن أن بإمكانه تعجيزنا… هو يستطيع حقاً فعل هذا ولكن ليس هذه المرة.
27/5/2013, 7:28 P.M
Chifflart_-_Das_Gewissen_-_1877.jpeg
الضمير، فرنسوا شيفلار (1825 – 1901)

ملاحظات:
1: معادلات بوجي
2: مقولة تُنسب لنيكولو ميكيافيلي.


أراكم المرة القادمة...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق